ماذا تعرفون عن مذبحة صندلة؟

ذاكرة التهجير    ما سمهاش هيك     Saturday, September 23, 2017 at 7:07:25 PM
ماذا تعرفون عن مذبحة صندلة؟

 وقعت في السابع عشر من ايلول 1957، مذبحة في بلدة صندلة، والتي راح ضحيتها 15 طفلاً بريئاً من طلاب القرية العائدين من مدرستهم في قرية المقيبلة في سهل مرج ابن عامر ، وثلاثة جرحى أحدهم ما زال مقعداً حتى يومنا هذا .

وكانت هذه المجزرة قد حدثت عندما كان بعض الطلاب في طريق عودتهم الى البيت من المدرسة فمروا عن جسم غريب أثار حب استطلاعهم ، وعندما اصابوه انفجر فيهم ما أدى الى استشهاد خمسة عشرة منهم من عائلة واحدة هي العمري ، ومن شدة التأثر راح الاهالي وذوي الضحايا يرقصون بصورة هستيرية وهم يحملون أشلاء من جثث ابنائهم فلذات كبدهم وضناهم.

وهؤلاء الشهداء والضحايا هم : آمنة عبد الحليم عمري ، طالب عبد الحليم عمري ، غالب عبد الحليم عمري ، محمد عبداللـه عمري ، اعتدال عبد القادر عمري ، رهيجة عبد اللطيف عمري ، سهام زكريا عمري ، صفية محمود عمري ، عبد الرؤوف عمري ، فاطمة احمد يوسف عمري ، فهمية مصطفى عمري ، محيي الدين اسعد عمري ، يوسف احمد محمد عمري ، يحيى احمد حسن عمري .

وكانت هذه المجزرة وقعت يوم السابع عشر من ايلول العام 1957 ابان الحكم العسكري البغيض ، وفي حينه اكتفت المؤسسة الصهيونية الحاكمة باصدار بيان اوضحت فيه ان ما جرى في صمدلة هو قضاء وقدر ، متناسية ان القنبلة هي من مخلفات الجيش الاسرائيلي ، وعليه ان يتحمل مسؤولية الحفاظ على عتاده وممتلكاته. وحتى اليوم لم تتشكل لجنة تحقيق لكشف حقيقة ما حدث في هذه القرية العزلاء الباقية في مرج ابن عامر ، التي صودت اراضيها لصالح المستوطنات والموشافيم المجاورة .

لقد هزت هذه المجزرة الوجدان الفلسطيني والانساني ، وحركت مشاعر الحزن والآسى والغضب في قلوب واعماق شعراء التراب الفلسطيني ، ويومئذ كتب الشاعرالمرحوم راشد حسين ، ابن قرية مصمص ، رائعته “الغلة الحمراء” لذكرى ضحايا صندلة ، التي يقول فيها :

مرج ابن عامر هل لديك سنابل أم فيك من زرع الحروب قنابل ؟
أم حينما عزً النبات صنعت من لحم الطفولة غلة تتمايل؟
فاذا الصغار الابرياء سنابل واذا القنابل للحصاد مناجل ؟
يا مرج قل لي هل ترابك سامع أم انت عن صوت الملامة ذاهل ؟
أنا لم أشاهد في الخريف سنابلاً إلا خريفك بالسنابل حافل
نبتت عليك سنابل بشرية عصفت بها قبل الربيع زلازل
الى أن يقول في نهايتها :
يا غلة حمراء كنت براعماً خضراء … فيها للشباب دلائل
يا قصة ما أكملت فكانما مات المؤلف قبلكما تتكامل
أيجيد هذا الشعر حق رثائكم أم أنّ قول الشعر وهم باطل

TOP