زيارة الى محمية " كردانة" .. التي تعرف اليوم بـ " عين افيك"

حلوة يا بلدي    ما سمهاش هيك     Monday, June 26, 2017 at 10:29:31 PM
زيارة الى محمية " كردانة" .. التي تعرف اليوم بـ " عين افيك" الصورة بلطف من ويكيبديا

إذا كنتم قد " مللتم" من السياحة والتنزه في مستنقع الحولة، الذي يعتبر بمثابة " فندق" سبع نجوم للطيور المهاجرة، وتشكيلات الحيوانات والطيور والقوارض والزواحف- فما عليكم سوى إنعاش أبصاركم وأحاسيسكم بالتوجيه إلى الشقيقة الصُغرى للحولة ألا وهي " عين أفيك" ( محمية كردانة)  الواقعة بين عكا وحيفا وشفاعمرو.

تبلغ مساحة هذه المحمية- المستنقع (660) دونم، وهي مليئة بأنواع وأصناف من النباتات والأشجار والأزهار الموجودة في بلادنا والمنطقة، في تناغم وانسجام نادرين، وتتعايش فيها فصائل مختلفة من الطيور، من بط وبجع ولقلق وأبو جراب وإوز، وثدييات وقوارض وهلاميات وزواحف وسلاحف، وفي رُكن منها قطيع من الجواميس البرية- تجد جميعها لنفسها مجالاً للعيش والتكاثر في هذا المسطح الجميل الغني بالنباتات، الذي يحلو التجوّال والتنقل داخله بواسطة جسور وممرات خشبية رائعة التصميم منها ما يعلو سطح المياه، ومنها يربط بين بقعة وأخرى.

وليس هذا فحسب، بل أن للمكان بُعداً تاريخياً حضارياً يمتد أربعة آلاف عام، موزعة على حقب مختلفة متعاقبة، تتراءى معالمها وإحداثياتها من المرتفع المطل على المحيط بكامل تجلياته، وحيث تقع المطحنة الصليبية التي حفظت وتمت صيانتها لاستذكار تاريخ بعيد، ما زالت تحلق في أجواء معالمه، هنا أيضاً، أنواع العصافير، المعروفة والنادرة، التي ما زالت هجرتها تربط بين بلادنا وأوروبا وأفريقيا.

عن المحمية..

محمية طبيعية في شمالي بلادي فلسطين وكانت تدعى بالعربية محمية كردانة تغير اسمها كما تغيرت اشياء كثيرة في بلادي واصبح اليوم عين افيك اما الوادي فيدعى وادي النعامين ويقع في سهل عكا ان مصادر الوادي كانت من المستنقعات المنتشرة في المنطقة منذ اجل بعيد وما زالت وتتميز بتواجد الكثير من عالم الاحياء والنبات يقع تل كرادنة الى الشرق من الشارع الواصل بين عكا وحيفا، على بعد 2 كم شرقي مستوطنة "تسور شالوم" وسط سهل عكا، على بعد 12 كم جنوب تل عكا. يمتد سهل عكا من منطقة رأس الناقورة شمالاً حتى الكرمل جنوباً، تحدد من الشرق التلال السفلى للجليلين. تخترقه بعض الأودية الرئيسية ، أهمها وادي كركرة ، وادي القرن، وادي المفشوخ (الجعتون)، الذي يقطع مدينة نهاريا من الشرق الغرب، وادي المجنونة (يمر في قرية المزرعة) نهر ابتعامين، ونهر المقطع.

يتسع سهل عكا تدريجياً عن الشمال إلى الجنوب تتوسطه بعض التلال الأثرية، مثل تل الزيب تل الفخار، تل كيسان وتل كرادنة. تمتد على طول السهل بمحاذاة الشاطئ سلاسل كركارية أبرزها سلسلة التلال التي أقيمت عليها غالبية المستوطنات والمدن المحاذية للبحر مثل: الزيب، نهاريا، عكا حتى حيفا ، هذا ويمر طريق الشاطئ على هذه السلسلة . يرجع تاريخ تل كردانة إلى الفترة البرونزية الوسطى، أي قبل حوالي 4000 سنة. وقد اختير هذا الموقع للاستيطان قديماً لأسباب عديدة أهمها: القرب من مصدر المياه وجود مساحات واسعة من الأراضي الزراعية، قرب الموقع من ميناء عكا ومن الطريق التجاري الرئيسي القديم (طريق البحر). تم حفر التل في أوائل القرن العشرين، عثر على بعض الصكوك النقدية وقطع الفخار التي تبين أن على هذا التل كانت قد بنيت مدينة كبيرة وواسعة.

مواقع تاريخية تعود الى عهد الصليبيين

نلاحظ اليوم وجود بناية كبيرة من الناحية الشمالية لهذا التل ، يعود تاريخها إلى عهد الصليبيين، بنيت لتكون اكبر مطاحن القمح في منطقة عكا. ذلك لسد الحاجة، خاصة وأن عكا أصبحت عاصمة الصليبيين ومركزهم الرئيسي في فترة حكمهم الأخيرة لبلادنا. وبعد خروج الصليبين من بلادنا استمر أصحاب هذه الديار بتشغيل هذه المطاحن، وفي أواخر الفترة العثمانية كانت تتبع للإقطاعي اللبناني سرسق الذي أوكر إدارتها وتشغيلها للسكان المحليين من الغوارنة حتى عام 1925 م ، حيث باعها ضمن ما باعه ليهود. تبلغ مساحة محمية كردانة 660 دونم، وهي من بقايا المستنقع الذي غطى سهل عكا في الأزمة السابقة. هذا ويبلغ عدد الينابيع فيها 34 نبعاً مصدرها من المياه الجوفية في سهل عكا والمنحدرات الغربية لمنطقة جبال الجليل الأسفل، يتدفق من هذه الينابيع ما مقداره (2.5) مليون متر مكعب من المياه في السنة، تجري نحو البحر مكونة ما يسمى بنهر النعامين. في سنوات الثلاثين من القرن العشرين، استغل الانجليز مياه الينابيع المذكورة في عملية تبريد مصافي البترول في خليج حيفا واستمر استغلال هذه المياه حتى عام 1959 م. وفي سنة 1960 م استغلت شركة "مكوروت" المياه لزراعة والشرب الأمر الذي ساهم في عملية تجفيف مستنقعات سهل عكا. *دندن*

 

TOP