الذاكرة الشفوية: عمواس في ذاكرة الحاج أبو غوش رغم مرور 50 عاما على التهجير

ذاكرة التهجير    نقلا عن موقع بكرا     Wednesday, June 7, 2017 at 11:41:38 PM
الذاكرة الشفوية: عمواس في ذاكرة الحاج أبو غوش رغم مرور 50 عاما على التهجير

لم تمحُ الأيام ذكرى القرى الثلاث المهدمة في السادس من حزيران عام النكسة (1967)، إذ ما زال يذكرها الحاج الصحفي عبد المجيد أبو غوش (76 عاما) ليتحدث عن أيام زمان وعن الكروم والساحات والأرض الشاسعة المزروعة قمحاً وشعيراً وذرة بيضاء، وتلك السهول التي كانت وما زالت تحمل أسماء أطلقها عليها أهل قرى (عمواس، ويالو، وبيت نوبا)، المعروفة بقرى اللطرون وهي القرى الثلاث الوحيدة التي عمل الاحتلال على تدميرها وتهجير أهاليها عنوة إبان نكسة حزيران عام 1967.

يجلس الحاج عبد المجيد في منزله بمدينة رام الله، ويحمل كتابا ألفه بعنوان: "عمواس التي لن تمحى من الذاكرة أبدا"، يتحدث فيه عن تفاصيل الحياة هناك قبل الرحيل إبان الاحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية. مشيرا إلى أن عمواس وهي قضاء الرملة تبعد عن مركز المدينة 10 كيلو مترات وعن يافا قرابة 40 كيلو مترا ومثلها من القدس، وبلغت مساحة أراضيها في عام 1948 قرابة 43 ألف دونم.

ويقول: كلٌّ واحد من المهجرين من قرى اللطرون الثلاث يذكر أرضه والمواقع التي كانت، فأهل يالو يذكرون أسماء مواقع قريتهم ويتذاكرون: ظهر يالو، وعين العقد المشتركة بينهم وبين عمواس، ويذكَّر أهالي عمواس جيرانهم أهل يالو بالتلة المشرفة على كروم عمواس "أرض كفروط" وبجوارها "بصة علي اسماعيل" ضمن أرض عمواس، وبين يالو وبيت نوبا أراضٍ مشتركة تفصلهم "حديدة يالو" أو "الفاردة المسخوطة".

يضيف أبوغوش: "كبر الصغار فصاروا شباباً، والشباب صاروا شيوخا معظمهم فارق الحياة دون العودة إلى موطنهم، وما زالت العلاقة الحميمة التي كانت تربط الأهالي تحافظ على حرارتها الدافئة، لأن تاريخاً يربطهم ولا سيما على مقاعد الدراسة في الصفوف الإعدادية بمدرسة قرية عمواس، ويذكرون قصصاً عن حياتهم المدرسية وعلاقتهم مع معلميهم، ولا ننكر أن الكثيرين غادروا الوطن إلى الشتات، ولكنهم هناك مهما طالت المسافة حين اللقاء صدفة تشتعل حرارة الشوق والاشتياق".

ويتابع قائلا: "كبرنا وكبر معنا الألم، أخبرت أبنائي عن عمواس بتفاصيلها كنت أجيب على اسئلتهم عن قريتهم، وما سأله الأبناء يعيده الأحفاد وستبقى قضية القرى الثلاث كما القضية الفلسطينية في مشاعرنا وعروقنا حتى العودة".

ويّذكر أبوغوش أبناءه أيضا بمواقع ما زالت أطلالها حتى الآن، منها رأس الجبل المطلّ على باب الواد، وعلى عين الماء المسمى "بئر الحلو"، التي يوجد بجانبها مقام ومقبرة صغيرة، والمقام عبارة عن مسجد صغير اسمه "الشيخ امعلّا".. وهو مقام القائد الصحابي الجليل معاذ أبن جبل الذي وصل عمواس ومكث فيها أثناء الفتوحات الإٍسلامية، ويحيط به أرض شاسعة هي ملك للأوقاف الإسلامية. كانت العجائز تضيء المقام بأسرجة الزيت والفتيل تقرباً إلى الله عزّ وجلّ، وكانوا يستجيرون بالشيخ امعلّا كما في سائر البلدان الاستجارة بالأولياء.

ولم تمح من ذاكرة الحاج عبد المجيد تفاصيل السور المحيط بأشجار السرو والصنوبر الذي يتوسطه بناء كبير وهو كان يتوسط بيوت القرية، وهذا البناء هو مبنى كنيسة تُسمى "كنيسة عمواس"، وكانت هذه الكنيسة وذاك الدير البعيد على علاقة حميمة مع أهل القرية، ويقول: "أذكر أن الراهب الذي كان يحافظ على الكنيسة اسمه "فرير جاك" وكان يُقال لنا أنها "فرانسيسكانية" مربوطة فوراً بفرنسا، وهذه الكنيسة بداخلها مكان أثري يُقال أنه الاجتماع السري للمسيح مع الحواريين "تلامذته"، والبعض يقول أن "المائدة السرية" نزلت فيه وتظهر آثار تدل على ذلك.

كل هذه الذكريات الجميلة بدأت بالتحطم جراء اعتداءات الاحتلال التي استهدفت القرية مرارا، قبل قيام دولة إسرائيل حيث تعرضت عمواس لعدد كبير من الهجمات لكن الجيشين المصري والأردني وبمساندة من الأهالي هناك كانوا يصدون تلك الهجمات، وبعد انتهاء حرب 1948 أصبحت القرية تتعرض لإطلاق نار بشكل متواصل من جنود الاحتلال المتربصين بها على الدوام وقتل عدد من المواطنين أثناء عملهم بأرضه الزراعية الغنية بالمياه.

ويقول ابوغوش ناقشا في ذاكرته الفولاذية" كانت تدور معارك بين الأهالي والعصابات الصهيونية بعد انتهاء الحرب إلى أن دخلت الكتيبة الرابعة من الجيش الأردني للقرية برئاسة حابس المجالي وكانت تخوض معارك ضارية وسجلت معارك بين دير اللطرون عمواس"،مشيرا إلى أن  حابس المجالي كتب في مذكراته أن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون أصيب في تلك المعارك. ويضيف" استشهد جدي في واحدة من تلك المعارك".

وتحدث عن فقر شديد أصاب القرية في أعقاب الحرب في نهاية أربعينيات القرن الماضي، ولكن مع انتشار التعليم في مدرسة القدرية وانتقال الشباب للدراسة في القرية وعملوا في التعليم والوظائف الحكومية بدأ الوضع بالتحسن، منوها إلى انه عمل في المملكة العربية السعودية معلما منتدبا من قبل وزارة التربية والتعليم الأردنية آنذاك.

ويؤكد ابوغوش أن عمواس عاشت في مطلع الستينيات من القرن الماضي حالة من الاستقرار والتقدم لم تصل إليه القرى والبلدات المجاورة في ذلك الوقت، مضيفا" في تلك الفترة وصلت المياه للبيوت، وكان يجري التحضير لإيصال الكهرباء للقرية لكن المشروع لم يكتمل، وكانت 7 حافلات تعمل على خط عمواس -رام الله تعمل على مدار الساعة".

كل ذلك تحطم مع التهجير الذي تعرض له أهالي القرية في الخامس من حزيران عام 1967 حيث أجبر الأهالي على ترك قراهم الثلاث بقوة السلاح وتوجه جزء منهم إلى رام الله وآخرون إلى القرى القريبة غرب رام الله بينها بيت لقيا والطيرة وغيرها.

كان يحرس القرية في ذلك الوقت 400 جندي مصري وكان يحرسهم جنود من كتيبة أردنية، ولكن المعارك أسفرت عن هزيمة القوات العربية، وأجبر السكان على الرحيل عن القرية بقوة السلاح ولم يسمحوا لأي شخص بأن يأخذ أي شيء من منزله.

ويضيف الحاج عبد المجيد:" بعد يوم واحد من تهجير الأهالي من القرية قامت الجرافات الإسرائيلية بهدم القرية بالكامل ولم يبق منها شيء، وجرى تحويلها اليوم إلى محمية طبيعية.

ويشير إلى أن أهالي عمواس حاولوا العودة إلى منازلهم وعادوا بالفعل من رام الله إلى القرية سيرا على الأقدام لكنهم تفاجؤوا بوجود قوات الاحتلال هناك التي رفضت السماح لهم بالعودة، فرجعوا مرة أخرى إلى رام الله، مؤكدا ان بعض أهالي القرية رفضوا خلال حرب حزيران الخروج من منازلهم فهدمها الاحتلال على رؤوسهم وهم أحياء ليقضوا شهداء.

ويختتم الحاج أبوغوش حديثه بالقول "أهالي القرى الثلاث لن ينسوا قضيتهم، فقد هجروا قسرا من ديارهم، الواقعة ضمن خطوط الرابع من حزيران 1967، ولهذا نرفض أي حل بديل عن العودة"، مطالبا المؤسسات الحقوقية والدولية والسلطة الوطنية ببلوة حل عادل يسمح لهم بالعودة إلى ديارهم اليوم قبل الغد.

ويضيف" نحن نورث أبناءنا وأحفادنا حقيقة لن تسقط بالتقادم، فأرضنا هناك واقامتنا هنا ليست إلا ممرا عابرا".

 

TOP