الكاتب ابراهيم نصر الله

شخصيات فلسطينية    ويكيبديا     Friday, May 19, 2017 at 2:36:42 PM
الكاتب ابراهيم نصر الله

إبراهيم نصر الله ، كاتب و شاعر و أديب من مواليد عمّان، الأردن،عام 1954م من أبوين فلسطينيين، هُجِّرا من أرضهما في قرية البريج (فلسطين)،28 كم غربيالقدس عام 1948م، يعتبر اليوم واحداً من أكثر الكتاب العرب تأثيراً وانتشاراً، حيث تتوالى الطبعات الجديدة من كتبه سنوياً، محققةً حضوراً بارزاً لدى القارئ العربي والناقد أيضاً، ومن اللافت هذا الإقبال الكبير من فئة الشباب على رواياته وأشعاره، كما تحظى أعماله بترجمات إلى لغات مختلفة، وإلى ذلك الكتب النقدية الصادرة عن تجربته، ورسائل الماجستير والدكتوراه المكرسة لدراسه انتاجه في الجامعات العربية والأجنبية. درس نصر الله في مدارس وكالة الغوث في مخيم الوحدات، حصل على دبلوم تربية وعلم نفس من مركز تدريب عمان لإعداد المعلمين في عمان عام 1976م. غادر إلى السعودية حيث عمل مدرساً لمدة عامين 1976-19788م، عمل في الصحافة الأردنية (الأخبار ،جريدة الدستور ، صحيفة صوت الشعب، صحيفة الأفق) من عام 1978-19966م. عمل في مؤسسة عبد الحميد شومان -دارة الفنون - مستشاراً ثقافياً للمؤسسة، ومديراً للنشاطات الأدبية فيها بين عامي 1996 إلى عام 20066م. تفرغ بعد ذلك للكتابة. وهو عضو رابطة الكتاب الأردنيين، واتحاد العام للأدباء والكتاب العرب.

الشعر:

شهدت تجربة نصر الله الشعرية تحولات كثيرة، حيث شكلت دواوينه الثلاثة الأولى ما يشبه الوحدة الواحدة، من حيث طول القصيدة، وإن كان ديوانه الثالث (أناشيد الصباح) قد شهد نقلة في تركيز قصائده على الإنسانية أكثر وأكثر، وبدا احتفاؤه بالأشياء والتفاصيل عالياً، كما في قصائده النوافذ والدرج ورحيل وقصائد الحب التي احتلت الجزء الأكبر من الديوان، وكذلك حضور قصيدة النثر فيه بصورة لافتة. وكان نشر عمله الشعري (نعمان يسترد لونه) نقطة مهمة في مسيرته، حيث حضرت القصيدة السيرية المركبة التي تشكل العمل كله، وقد أثار هذا الديوان الكثير من ردود الفعل، وتم منعه عام 1998م بعد 14 عاما من صدوره، والتراجع عن ذلك، وبعد 23 سنة من صدوره منع مرة ثانية في الأردن وتم تحويل الشاعر بسببه للمحكمة، لكن حملة تضامن واسعة، حالت دون المضي في هذه القضية.

وقد شهدت النصف الثاني من الثمانينات ظهور القصيدة الملحمية في تجربة نصرالله، وكان من أبرز تلك القصائد: الحوار الأخير قبل مقتل العصفور بدقائق، الفتى النهر والجنرال، وقصيدة راية القلب ـ ضد الموت، التي تأمل فيها نصرالله الموت من زواياه المختلفة، على الصعيد الفردي والإنساني الواسع، وصولاً لقصيدته الملحمية (فضيحة الثعلب) التي كتبها عام 1990م.

وما لبث نصرالله أن خاض تجربة القصيدة القصيرة جداً في ديوان كان له أثر كبير في الحركة الشعرية العربية وهو ديوان : عواصف القلب 1، الذي تبعه بعد سنوات ديوان: شرفات الخريف، وكتاب الموت والموتى، الذي يتأمل فيه الموت عبر مائة قصيدة وقصيدة، وصولاً لحجرة الناي، أو عواصف القلب 4.

وفي عام 1999م نشر ديواناً يشكل سيرة شعرية لأمه هو (بسم الأم والابن)، ثم أتبعه بديوان سيري آخر هو (مرايا الملائكة)وهو سيرة متخيلة للشهيدة الفلسطينية الطفلة، ابنة الشهور الأربعة: إيمان حجو. وقد أفاد نصرالله من خبراته الروائية بشكل واضح في كتابة هذين العملين.

أما ديوانه الأخير (لو أنني كنت مايسترو) فقد اعتبره النقاد نقلة أخرى في مسيرته، نحو فضاءات إنسانية جديدة ومواضيع مختلفة، تداخل فيها الإنساني والوطني والكوني بصورة عميقة.

الرواية:

أما على المستوى الروائي، فقد أحدثت روايته الأولى (براري الحُمّى)أصداء لم تزل مستمرة حتى اليوم، حيث توالت طبعاتها ومناقشتها في دراسات نقدية وأكاديمية، وتم اختيارها قبل أربع سنوات كواحدة من أهم خمس روايات ترجمت للدنمركية، وبعد 26 سنة على صدورها اختارها الكاتب الأمريكي مات ريس بتكليف من الغاردين البريطانية كواحدة من أهم عشر روايات كتبت عن العالم العربي وتقدم صورة غير تلك الصورة الشائعة في الإعلام.

أنجز نصرالله عدداً من الروايات بعد براري الحمى، والتي نالت اهتماماً كبيراً، وشكلت تجربته في الملهاة الفلسطينية أول مشروع واسع على المستوى الروائي لتأمل القضية الفلسطينية على مدى 250 عاما، ووصلت روايته زمن الخيول البيضاء، الرواية الأخيرة التي صدرت ضمن هذا المشروع، إلى اللائحة القصيرة لجائزة البوكر العربية، في حين أثار مشروعه الآخر (الشرفات)الذي يشكل الوجه الآخر للملهاة الفلسطينية، منذ صدور الرواية الأولى منه اهتماماً نقدياً وقرائياً واسعاً. وأعيدت طباعة أعمال مرات كثيرة وفي غير عاصمة عربية.

أعماله ومشاركاته:

أعماله الشعرية..

  • الخيول على مشارف المدينة عام 1980م.
  • نعمان يسترد لونه عام 1984م.
  • أناشيد الصباح عام 1984م.
  • الفتى والنهر والجنرال عام 1987م.
  • عواصف القلب عام 1989م.
  • حطب أخضر عام 1991م.
  • فضيحة الثعلب 1993م.
  • الأعمال الشعرية (مجلد) عام 1994م.
  • شرفات الخريف عام 1996م.
  • كتاب الموت والموتى عام 1997م.
  • بسم الأم والابن عام 1999م، الدار العربية للعلوم ـ بيروت.
  • مرايا الملائكة 2001م.
  • حجرة الناي 2007 م.
  • لو أنني كنت مايسترو 2009م، الدار العربية للعلوم ـ بيروت.
  • عودة الياسمين إلى أهله سالما: مختارات من قصائده القصيرة: 2011م، الدار العربية للعلوم ـ بيروت.
  • أحوال الجنرال: مختارات من قصائده الملحمية الطويلة: 2011م، الدار العربية للعلوم ـ بيروت.
  • (على خيط نور.. هنا بين ليلين) 2012 مالدار العربية للعلوم ـ بيروت.
  • نُشرت مختارات من قصائده بالإنجليزية،الإيطالية،الروسية،الأسبانية،البولندية التركية،الفرنسية،السويدية، والألمانية.

أعماله الروائية:

براري الحمى عام 1985م ترجمت إلى: الإنجليزية، الإيطالية، الدنماركية.

الأمواج البرية سردية عام 1988م.

عو 1990م.

حارس المدينة الضائعة - 1998م- بيروت.

أرواح كليمنجارو - 2015م - مؤسسة قطر للنشر.

الملهاة الفلسطينية

"الملهاة الفلسطينية" ملحمة روائية درامية وتاريخية كتبها "نصر الله" قبل ومع مشروعه الروائي الموازي الشرفات. حتى الآن ضم هذا المشروع ثمانية روايات لكل منها استقلالها التام عن الروايات الأخرى.

ترتيب السلسلة حسب تأريخ النشر

  • مجرد 2 فقط صدرت عام 1992 كرواية مستقلة وتم ضمها إلى الملهاة الفلسطينية في عام 2014. حظيت هذه الرواية بدراسات عديدة وتم ترجمتها إلى اللغات الإنجليزية والإيطالية والتركية.[9][10][11]
  • طيور الحذر صدرت عام 1996, وتم ترجمتها إلى الإنجليزية.[12]
  • طفل الممحاة صدرت عام 2000.
  • زيتون الشوارع صدرت عام 2002.
  • أعراس آمنة صدرت عام 2004
  • تحت شمس الضحى صدرت عام 2004.
  • زمن الخيول البيضاء صدرت عام 2007, ودخلت الرواية في القائمة النهائية (القصيرة) للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2009 المعروفة بجائزة "بوكر".[13] وتم ترجمتها إلى الإنجليزية.[14]
  • قناديل ملك الجليل صدرت عام 2012, ودخلت في القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2012 المعروفة بجائزة "بوكر".[15] وتم ترجمتها إلى الإنجليزية.[16]
  • أرواح كليمنجارو، 2015 دار بلومزبري، قطر ( جائزة كتارا) للرواية العربية 2016

    وغيره من الأعمال الأدبية في ادب الاطفال والكتب والمعارض 
TOP